كل عام وأنتن بخير أسأل الله أن يجعله عام خير وبركة على الجميع 
 
ملاحظة هامة : نقدك لإنتاج زميلاتك سواء بالإيجاب أو السلب يؤكد حضورك معنا هنا ويزيد من درجاتك
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

    سلطعون (أبو مقص) يسجد عند سماعه للأذان‎

    شاطر
    avatar
    شموخ في زمن الغربة

    عدد المساهمات : 157
    تاريخ التسجيل : 03/10/2010

    سلطعون (أبو مقص) يسجد عند سماعه للأذان‎

    مُساهمة من طرف شموخ في زمن الغربة في الإثنين 30 مايو 2011 - 19:25



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


















    سلطعون يسجد لله عند سماعه الأذان
    لا اله الا الله



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    avatar
    قوووت القـلوب

    عدد المساهمات : 2976
    تاريخ التسجيل : 01/11/2009

    رد: سلطعون (أبو مقص) يسجد عند سماعه للأذان‎

    مُساهمة من طرف قوووت القـلوب في الثلاثاء 31 مايو 2011 - 0:36


    سبحان الله المقطع صراحه مأثر للغايه Sad Sad ..
    أين الذين يسمعون الأذان ولايصلون ؟؟؟
    بل اين الذين يأخرون الصلوات إلى وقت ماشاءوا؟؟؟؟
    اين تعظيمها في قلووووبنا ؟؟؟؟

    لكن نسأل الله ان نكون من عباده المخلصين
    جزاك الله كل خير أختي الغاليه
    لكِ كل التقدير غاليتي ..//


    وهذه بعض الإضافات للموضوع نفسه نسأل الله ان تحقق فائده .///


    ولله يسجد ما في السماوات وما في الأرض من دابة والملائكة وهم لا يستكبرون ))


    ويقول الله عز وجل في محكم تنزيله ... في سورة الحج الايه 18

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ

    وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاء .
    تفسير ابن كثير حول تفسير الاية السابقة

    يخبر تعالى أنه المستحق للعبادة وحده لا شريك له,
    فإنه يسجد لعظمته كل شيء طوعاً وكرهاً, وسجود كل شيء مما يختص به, كما قال تعالى:

    {أو لم يروا إلى ما خلق الله من شيء يتفيأ ظلاله عن اليمين والشمائل سجداً لله وهم داخرون}

    وقال ههنا:

    {
    ألم تر أن الله يسجد له من في السموات ومن في الأرض}

    أي من الملائكة في أقطار السموات, والحيوانات في جميع الجهات من الإنس والجن والدواب والطير

    {وإن من شيء إلا يسبح بحمده} ...وقوله : {والشمس والقمر والنجوم}

    إنما ذكر هذه على التنصيص, لأنها قد عبدت من دون الله
    فبين أنها تسجد لخالقها وأنها مربوبة مسخرة

    {
    لاتسجدوا للشمس ولاللقمر واسجدوالله الذي خلقهن} الاَية

    ,
    وفي الصحيحين عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    «
    أتدري أين تذهب هذه الشمس ؟»
    قلت: الله ورسوله أعلم. قال: «فإنها تذهب فتسجد تحت العرش, ثم

    تستأمر فيوشك أن يقال لها ارجعي من حيث جئت»
    وفي المسند وسنن أبي داود والنسائي وابن ماجه في

    حديث الكسوف «إن الشمس والقمر خلقان من خلق الله, وإنما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته, ولكن الله عز وجل إذا تجلى لشيء من خلقه خشع له».

    وقال أبو العالية: ما في السماء نجم ولا شمس ولا قمر إلا يقع لله ساجداً حين يغيب, ثم لا ينصرف حتى يؤذن

    له فيأخذ ذات اليمين حتى يرجع إلى مطلعه, وأما الجبال والشجر فسجودهما بفيء ظلالهما عن اليمين

    والشمائل,
    وعن ابن عباس قال: جاء رجل فقال: يا رسول الله إني رأيتني الليلة وأنا نائم كأني أصلي خلف

    شجرة فسجدت, فسجدت الشجرة لسجودي, فسمعتها وهي تقول: اللهم اكتب لي بها عندك أجراً, وضع عني

    بها وزراً, واجعلها لي عندك ذخراً, وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود
    , قال ابن عباس: فقرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم: سجدة ثم سجد, فسمعته وهو يقول مثل ما أخبره الرجل عن قول الشجرة, رواه الترمذي وابن ماجه وابن حبان في صحيحه.

    وقوله: {والدواب} أي الحيوانات كلها,
    وقد جاء في الحديث عن الإمام أحمد أن رسول الله صلى الله عليه

    وسلم, نهى عن اتخاذ ظهور الدواب منابر, فرب مركوبة خير وأكثر ذكراً لله تعالى من راكبها. وقوله: {وكثير من الناس}
    أي يسجد لله طوعاً مختاراً متعبداً بذلك {وكثير حق عليه العذاب} أي ممن امتنع وأبى واستكبر

    {
    ومن يهن الله فما له من مكرم إن الله يفعل ما يشاء}




      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 17 ديسمبر 2017 - 20:48